Mahmoud Abbas ouvre une page Facebook, très modérée...

Publié le par danilette

Adapté d'après l'article d'Aschkel

Abou Mazen (nom de guerre du modéré Mahmoud Abbas) ouvre une page Facebook très modérée, inoffensive et paisible ! Avec ce doux logo :

شاركنا على فيسبوك

‏Photo : الرئيــس محمود عباس يتابع شخصيا صفحته الرسمية على الفيس بوك . AJ‏

 

Florilège d'images de la page facebook :

Glorification de l'attentat sanglant perpétré en 1978 par Dalal Mughrabi qui fit 38 victime israélienne dont 13 enfants :

L'héroïque Dalal Mughrabi et ses compagnons avant l'opération cotière de mars 1978

 vous voyez une place pour Israël dans ce logo avec toute la carte de la rive occidentale du Jourdain ? C'est clair non ?

 ‏Photo : اتهم كبير المفاوضين الفلسطينيين د. صائب عريقات حكومة الاحتلال الاسرائيلي بالتحريض على قتل الرئيس محمود عباس، وذلك في ظل عملية التحريض الممنهج التي يتبعها وزير خارجية اسرائيل افيغدور ليبرمان والتي وصف فيها الرئيس عباس بأنه يقف "عقبة" امام عملية السلام ويجب التخلص منه. ووصف عريقات تصريحات ليبرمان بـ"الوقحة"، وإنها تهدف الى التحريض على قتل الرئيس ابو مازن وتصفيته جسديا، مثلما حصل مع الشهيد الراحل ياسر عرفات الذي قتل مظلوما. جاءت تصريحات عريقات خلال برنامج "حوار الساعة"، والذي تقدمه الزميلة لينا زهر الدين على قناة الميادين الفضائية مساء الخميس، لافتا الى ان تصريحات ليبرمان التحريضية تتوافق مع مواصلة اسرائيل لاعتقال مئات الفلسطينيين وتوسيع الاستيطان وتهويد القدس. وأعلن عريقات انه وجه رسائل مكتوبة لكل من الولايات المتحدة الامريكية وإسرائيل والأمم المتحدة للحصول على تفسيرات حول تصريحات ليبرمان، مؤكدا انه سيعمل خلال الفترة المقبلة على توجيه رسائل اخرى الى مختلف الجهات الدولية لإطلاعهم على المخاطر الحقيقة التي تهدد حياة الرئيس محمود عباس. وقال عريقات ان الرئيس بالرغم من كل التحريض لن يتنازل عن موقفه ويتمسك بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وإطلاق سراح الاسرى. وحول تصريحات مبعوث الامم المتحدة في فلسطين روبرت سيري والتي اكد فيها ان السلطة لا يمكن ان تستمر على وضعها الحالي ويجب التركيز على الحل السياسي والا فأنها ستفقد شرعيتها، قال عريقات "انه التقى مع سيري ووضح له القصد بحديثه". واشار عريقات "ان السلطة لا يمكن ان تستمر بوضعها الحالي في ظل الاجراءات الاسرائيلية التي تحاول تركيز مهمة السلطة على حامية امن اسرائيل ودفع الرواتب فقط، وهذا غير مقبول بتاتا". وشدد عريقات على ان السلطة ولدت لنقل الشعب من الاحتلال الى الاستقلال ولا يمكن التنازل عن ذلك. وأشار الى ان السلطة وضعت استراتيجية منذ عامين تهدف الى استمرار بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، والتي هي حق للشعب الفلسطيني، اضافة الى تعزيز وحدتنا الوطنية وإعادة فلسطين على خارطة الجغرافية، واستمرار المساعي الفلسطينية للحصول على الاعتراف الدولي خاصة فيما يتعلق بالتوجه الى الامم المتحدة . وجدد عريقات تأكيده على ان السلطة ليست ضد المفاوضات، وهي مستعدة للعودة لطاولة المفاوضات بشرط وقف الاستيطان، والاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود 67 واطلاق سراح الاسرى. وشدد عريقات على توجه فلسطين الى الجمعية العامة للأمم المتحدة للحصول على صفة دولة غير كاملة العضوية، قائلا "ان القرار صدر عن القيادة الفلسطينية يدعم عربي ولا رجعة عنه، ولكن الوقت لم يحدد وسيتم تحديده في السادس من الشهر المقبل في اجتماع لجنة المتابعة العربية في القاهرة". وبين عريقات ان السلطة والقيادة الفلسطينية مصرة على موقفها بالرغم من التهديدات الامريكية بقطع المساعدات عن السلطة وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن اضافة الى قيام اسرائيل بإيقاف تحويل الضرائب في حال توجهنا الى الامم المتحدة وهو الام الذي ابلغتنا به الادارة الامريكية. واوضح عريقات ان الحصول على دولة غير كاملة العضوية سيمنحنا عضوية العديد من المؤسسات الدولية وسيؤكد على حدود فلسطين. وحول الانتخابات الفلسطينية قال عريقات "انه لا مبرر لقيام حركة حماس بتعطيل عمل لجنة الانتخابات المركزية في قطاع غزة، الامر الذي عطل عملية المصالحة الفلسطينية، مؤكدا اصرار القيادة على اجراء الانتخابات في الضفة وغزة بطريقة ديمقراطية، ولكن اجراءات حماس دفعت القيادة الى قرار اقامة الانتخابات في الضفة لوحدها. وطالب عريقات من حماس بإعادة النظر في قرار منع لجنة الانتخابات لممارسة عملها، قائلا "يجب ان نلجأ الى صندوق الاقتراع وليس لصندوق الرصاص". واتهم عريقات حركة حماس بعدم الالتزام باتفاقي الدوحة والقاهرة فيما يتعلق بالمصالحة. وبشأن علاقة السلطة مع مصر، خاصة بعد انتخاب محمد مرسي رئيسا لمصر قال عريقات" ان العلاقة مع مصر طيبة"، مؤكدا انه مهما اختلف رأس الحكم في اي دولة عربية تبقى القضية الفلسطينية هي الاولى للجميع. وإذا ما فقدت السلطة ثقتها بأمريكا خاصة بعد مواقف الاخيرة الداعمة لاسرائيل، قال عريقات "نحن من طرفنا نحاول تعزيز علاقاتنا مع الجميع، لا يمكن للولايات المتحدة ان تدعم الديمقراطية في العالم العربي وتهمل فلسطين، لا يوجد ثقة في السياسة بل يوجد منظومة مصالح. وقال " بدون تجفيف مستنقع الاحتلال لن يكون هناك سلام". وفيما يتعلق بمواصلة التحقيق في اسباب وفاة الشهيد ياسر عرفات قال عريقات" ان السلطة طالبت من جامعة الدول العربية تشكيل لجنة دولية للتحقيق في اسباب الوفاة، ووعدنا الامين العام نبيل العربي بطرح الموضوع في الامم المتحدة لتشكيل لجنة بهذا الخصوص، حيث كان الدكتور عبد الله البشير رئيس اللجنة الطبية للتحقيق في القاهرة الاسبوع الماضي والتقى نبيل العربي وقدم له كل الملفات الخاصة بالوفاة. كما ان اللواء توفيق الطيراوي رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية في وفاة الشهيد عرفات يواصل متابعة الموضوع.‏  

 

 Voir aussi :

Publié dans Arabes palestiniens

Commenter cet article